سياسة

باسيل يُرشِد الى باب الحلّ: "كلنا يعني كلنا"

الاحداث - أكد رئيس التيار الوطني الحر الوزير جبران باسيل بانه "في حال أصر رئيس حكومة تصريف الاعمال سعد الحريري على معادلة "أنا أو لا أحد" وأصرّ حزب الله وامل على مقاربتهما بمواجهة المخاطر الخارجية بحكومة تكنوسياسية برئاسة الحريري نحن كتيّار وكتكتّل لبنان القوي مع ترك الحريّة لمن يريد من الحلفاء لا يهمّنا ان نشارك بهكذا حكومة لأن مصيرها الفشل حتماً".

وأكد باسيل بعد اجتماع التكتل أن "باب الحلّ هو بتشكيل حكومة إنقاذ من اختصاصيين تكون فاعلة رئيسها ووزراؤها يتمتعون بالكفاءة وقادرون على إعادة الثقة وحفظ المقاومة"، مضيفا: "قلنا علنًا إننا سنقلب الطاولة وعنينا الخروج من الحكومة للعودة الى المعارضة وما حصل ان الناس سبقتنا".

ولفت باسيل إلى انه "في اللعبة التقليدية الموازين واضحة ولا نريد تخطي الموقع الميثاقي للحريري من حرصنا على التوازنات ولم نكن بحاجة إلى 46 يوماً أو حرق أسماء أو تدخل ديني وحرام أن نخسر وقتاً إضافياً من وقت اللبنانيين لتأكيد المؤكد وهو أن أحداً لا يستطيع إلغاء الآخر"، وقال: "القوى السياسية لم تتمكن من إنتاج حكومة على قدر التحديات وكل يوم يمر خسارة للبنانيين ومن الضروري تشكيل حكومة عنوانها "حكومة الحلّ" ومسارها النجاح، لو كنت شريكاً في المنظومة القائمة منذ 30 سنة هل كنت تعرّضت للاغتيال السياسي الذي أتعرّض له اليوم من المنظومة السياسية؟".

واضاف: "التسوية حققت الكثير من الانجازات ولكن هذا التفاهم فشل في محاربة الفساد وبناء الدولة وتصحيح السياسات المالية وفشل في تأمين أبسط حقوق الناس، ونستخلص من هذه التجربة التي دامت 3 سنوات أننا لسنا حاضرين ولا مستعدّين لأن نكررها من جديد ومعيارنا هذه المرة النجاح".